خبر/ السفير طارق يستقبل وفدًا من كلية الدفاع الوطني بسلطنة عمان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

خبر/ السفير طارق يستقبل وفدًا من كلية الدفاع الوطني بسلطنة عمان

مُساهمة من طرف عماني 4 في 19/1/2016, 10:31 pm

استقبل السفير طارق عادل، مساعد وزير الخارجية للشئون العربية، اليوم الثلاثاء وفداً من كلية الدفاع الوطني بسلطنة عمان برئاسة السفير الدكتور غازي بن سعيد الرواس، وذلك في إطار الزيارة التي يقوم بها الوفد إلى مصر بالتنسيق مع أكاديمية ناصر العسكرية العليا.

وأثنى السفير طارق عادل خلال اللقاء على مكانة وتميز العلاقات المصرية العُمانية، مستعرضاً تطورات الأوضاع في مصر واختتام خريطة الطريق السياسية بإتمام الاستحقاق الثالث والأخير وبدء مجلس النواب في مباشرة مهامه التشريعية والرقابية، وهو ما يؤكد استمرار مضي مصر بخطى ثابتة وواثقة تجاه تحقيق مستقبل أفضل على كافة الأصعدة سياسياً، اقتصادياً واجتماعياً.

كما نوه في هذا الإطار بدعم الأشقاء العرب ولا سيما في سلطنة عمان الشقيقة، وتطلع مصر إلى جذب المزيد من الاستثمارات العربية المتنوعة في الفترة القادمة عبر حزمة من الحوافز التشريعية والإجرائية.

واستعرض مساعد وزير الخارجية للشئون العربية في نقاش تفاعلي خلال اللقاء لمواقف مصر من كافة القضايا العربية المثارة، ولا سيما في إطار عضويتها الحالية في مجلس الأمن، حيث قام بتقديم عرض موجز للتطورات على صعيد الأزمة السورية واليمنية والليبية وكذا القضية الفلسطينية والمستجدات في ملف سد النهضة، مؤكداً حرص مصر من منطلق مسئوليتها التاريخية على أمن واستقرار المنطقة، ومشيراً إلى التعاون والتنسيق مع الأشقاء العرب في كافة الملفات.

من جانبه أشار السفير الدكتور غازي بن سعيد الرواس، إلى محورية دور مصر في المنطقة.. مشيرا الى أن مصر هي مؤشر استقرار المنطقة.

واكد حرص كلية الدفاع الوطني فى بلاده على زيارة وفدها لمصر في إطار البرنامج الدراسي ومدته عام واحد يتمحور بالأساس حول الدراسات الإستراتيجية ودراسات الدفاع والأمن.

وقام رئيس الوفد العمانى في ختام اللقاء بإهداء درع كلية الدفاع الوطني العمانية إلى السفير مساعد وزير الخارجية للشئون العربية.

عماني 4
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى